مملكة الانمي
اهلا بك ايها الزائر(ة) الكريم (ة) في منتدانا مملكة الانمي حيث الاثارة والتحدي والقوة ^_^ اهلا وسهلا بك(ي)
هذه الرسالة تجيب على انك(ي) غير مسجل(ة) بمنتدانا الرجاء التسجيل وشكراُ لك(ي) ^_^


مرحبا بكم ايها الاعضاء في مملكة الانمي حيث الاثارة والتحدي والتميز ^_^ مرٍحٍبَآ بَڪم آيهـآ آلُِآعٍضآء آسعٍدِتنآ آلُِي آلُِمنتدِي حيث الاثاره والتحدي والتميز مملكة الانمي. ... مملكة الانمي.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 رواية ....(البدايه).....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رآإنيآإ كآإوآإي
المدير العام

avatar

الدولة : ~~..~جزآإئريـــه~..~~
انثى الثعبان
عدد المساهمات : 125
نقاط : 1402
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/09/2015
العمر : 16
الموقع : بخيآآأآلي..♥
المزاج : مليت من الدراسه -.-"

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/50  (100/50)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رواية ....(البدايه).....   الإثنين سبتمبر 28, 2015 10:15 pm

عنوان قصتي البداية من جديد 
نوعها( مدرسي, استراتيجي قليلا, درامي)
المقدمة, 
والشخصيات الرئيسية
في تلك المدينة الموحشة التي كانت بيوتها متباعدة عن بعضها البعض كان احد بيوتها يبعد عن باقي البيوت كثيرا فيه قضيت اجمل واسوأ ايام حياتي وكانت تقبع به وفي قلبي مشاعر البغض الكره والحقد وكنت اغذيها للعالم وللشخص لا بالوحش الذي سلبني اعز شيئا على قلبي لكن لم يكن ظني في محله فقد ظهروا وامسكوا بيدي وسحبوني من ذلك العالم المظلم البارد الذي لا يوجد به مكان للحب والدفء ولا يوجد معنى لنور الشمس الى عالم المنير والذي كان يوجد به كل تلك المشاعر اللطيفة ولقد كنت اظن انني نسيت هذه المشاعر اللطيفة ولكنهم غاصوا بي في هذه المشاعر ومن بعدها اصبحوا هم كل حياتي وعائلتي ايضا وهذه هي قصتي الحزينة والجميلة في انا واحد............
انا: اسمي دان لامبرج: عمري 26عاما ولدت في سادس عشر من فبراير واعيش في بريطانيا اعمل طبيبا في افضل المشفى فيها متزوج ولدي طفلا واحد اسمه مارك عمره سنتا ونصف ولدي اختي وزوجتي اسمها هانا واصدقائي الثلاثة الذين اعتبرهم عائلتي واما مواصفاتي امتلك عيونا صفراء كأشعة الشمس ويتخللهما ازرقاق كزرقة المياه الصافية وشعر اسود كالليل يناقض بشرتي البيضاء مما جعلني ابدو شاحبا واكثر جاذبية وجمالا واعترف بسبب اصرار اختي وزوجتي اني طويل القامة ربما لأن كلتاهما تصلان الى نهاية كتفي.
واما اختي فأسمها
لالان لامبرج عمرها 23 عاما متزوجه من فتى احبته في المدرسة وهي تعيش ايضا في بريطانيا تعمل استاذة في جامعة ذكية جدا وجميلة ايضا فأن مواصفاتها تشابه مواصفاتي الى حدا كبير تمتلك عينان ملونتان بصفرار كأصفرار اشعة الشمس ويتخللهما الازرق كأزرقاق المياه الصافية وشعرا كالحرير الاسود يشابه اسوداده سواد الليالي الحالكة الظلمة يناقض بشرتها البيضاء مما زادها جمالا وروعة واما عن طولها فكما قلت انها تصل الى كتفي.
واما عن زوجتي
هانا لامار عمرها 26 تعمل معلمة رياضيات متوسطة الذكاء جميلة واما عن مواصفاتها فهي تمتلك عينان لا يلونهما سوى اللون الاسود وشعرا كالحرير ولون الذهب اللامع مع بريقا لطيف تموجا لطيف يغطي شعرها وملامحها طفوليتا للغاية واما بشرتها فهي كبشرتي بيضاء واما طولها فأنه اعتيادي لشابتا مثلها.
وتبدأ قصتي عندما كنت في الثامنة من عمري.
غضب غضب غضب

______________________
♥~♥ نـــــــــــــــآأآأآمـــــــــــــــي ♥~♥
.
.
but
.
.
.
.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رآإنيآإ كآإوآإي
المدير العام

avatar

الدولة : ~~..~جزآإئريـــه~..~~
انثى الثعبان
عدد المساهمات : 125
نقاط : 1402
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/09/2015
العمر : 16
الموقع : بخيآآأآلي..♥
المزاج : مليت من الدراسه -.-"

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/50  (100/50)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: رواية ....(البدايه).....   الإثنين سبتمبر 28, 2015 10:16 pm

وتبدأ قصتي عندما كنت في الثامنة من عمري.
.... بصوتا طفولي وجميلا يبعث الدفء في ذلك المنزل الصغير: امي انا جائع اريد ان اتناول الافطار هيا.
الام ببتسامة وقد جلبت معها طبقا صغيرا فيه بعض من الخبز والجبن وكأسا من الحليب: ها قد اتيت اهدأ يا صغيري.
لقد كانت عائلتي فقيرة ومع ذلك عشنا سعداء كانت امي تعمل في مصنع للزجاج في مدينة شبه موحشة كنا نعيش حياتا صعبة مع ذلك عشت انا وامي واختي الصغيرة لالان حياتا جميلة وكان اسم امي هانا .
دان وهو يرتدي حذائه المدرسي رغم ان امه اشترته السنة الماضية ولكنه لم يكن يبالي: حاضر يا امي ها قد اتيت....امي هل ستذهب معي لالان.
لالان وقد صرخت بقوة لتفزع اخيها: اجل انا ذاهبة معك الى المدرسة هة هة انه يومي الاول في المدرسة في المدرسة.
فبدأت تغني وتقفز هنا وهناك وامها تشاهدها وارتسمت البسمة على شفتها رغم ألامها وهمومها.
هانا: حسنا حسنا دعينا نخرج هيا لقد تأخرنا جميعا.
وبعدها خرج الثلاثة من المنزل واغلقت الام الباب وبعد 15 دقيقة وصلوا الى المدرسة فذهب دان الى صفه واما لالان فذهبت مع امها الى مكتب المدير.....عند مكتب سكرتيرة المدير بدأت الام بطرق الباب.
السكرتيرة: ادخل.
فدخلت الام مع لالان: مرحبا.
السكرتيرة: اهلا هل انت والدة لالان لامبرج.
هانا ببتسامة جميلة: اجل انا هي وهذه ابنتي لالان.
وبعد ذلك ارسلت لالان الى صفها وعرفت عن نفسها وما الى ذلك وذهبت هانا الى عملها الذي يبدأ في الثامنة و النصف وينتهي الساعة الثالثة والنصف عصرا.
ولم يتغير شيء انا واختي لالان كنا نذهب الى المدرسة وامي تذهب الى عملها ولكن بعد مرور 25يوما كان يوم عيد ميلادي التاسع وكانت امي كلما يأتي يوم عيد ميلادي ويوم عيد ميلاد لالان كانت تأخذ اجازة ربما كانت تأخذ اجازة فقط يومين في السنة او عندما تمرض.
هانا وقد اصطحبت لالان معها وذهبا الى المحل التجاري وقد اشترت الام مكونات الكعكة التي ستعدها من اجل ابنها واما لالان فأشترت هدية صغيرة من اجل اخيها.
لالان: امي ارجوك اشتري هذه من اجل اخي انها هديتا مني ارجوك.
هانا وبأبتسامة عذبة على شفتها: اوه يا صغيرتي انها جميلتا جدا سيفرح بها دان.
وبعدما اشترت المكونات الكعكة وقد ذهبا الى المنزل وبعدها بدأت هانا بتغليف هدايا دان التي اشترتها لالان وهديتها هي ايضا وبعدما انتهت هانا من تغليفها بدأت بأعداد الكعكة وكانت اختي الصغيرة لالان تساعدها في العمل كانت هذه من اجمل ايام حياتي واسوء ليلة مرت علي لقد بدا لي كأن باب الاحزان والآم قد فتح بابه للترحيب بي في منزله الكئيب ههههه... المهم لنكمل.
وبعدها رجعت من المدرسة وكنت سعيدا لأني اعلم ان امي اليوم سوف تكون في المنزل ولم يكن يهمني اي شيء سوى قضاء هذا اليوم مع امي واللعب مع اختي: امي امي لقد رجعت من المدرسة...ها لما لا يوجد احدا في المنزل.. ولكن هل نسيت امي انه يوم ذكرى ميلادي مستحيل.
لالان وبدأت بالقفز امامي هنا وهناك وهي تغني وتضحك وتقول عيد ميلاد اخي هي هي.
دان وقد بدأ بالضحك وبدأ بتقليدها و اللعب معها.
فرأت هانا ذلك وبدأت بالضحك بصوت خافت: ان شكلهما لطيفا وجميل ارجو...ارجو الى يأتي ذلك اليوم ارجو.
وفي الـ8 مساءا كانت امي قد حضرت الكعكة ووضعتها في الغرفة التي نتناول فيها الطعام والمشروبات وهدية لالان وكانت الطاولة المعدة جميلتا جدا كما هي العادة في كل سنة.
هانا وهي تناديني بصوتها الرقيق المليء بالحنان والدفء: صغيراي دان لالان هيا تعالا لكي نبدأ.
فأتينا بسرعة وبدت الفرحة واضحتا على وجهينا وعينينا كانتا تتلؤلؤان من شدة الفرح وبعدها فتحت امي يديها.
هانا: هيا تعالا الي يا حبيباي دان لالان.
فأمسكت بيد لالان وتوجهنا لها بسرعة لكي نحس بدفء حضنها واتذكر اننا تشبثنا بها بقوة ومن بعدها.

:#ً$%^:

______________________
♥~♥ نـــــــــــــــآأآأآمـــــــــــــــي ♥~♥
.
.
but
.
.
.
.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رآإنيآإ كآإوآإي
المدير العام

avatar

الدولة : ~~..~جزآإئريـــه~..~~
انثى الثعبان
عدد المساهمات : 125
نقاط : 1402
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/09/2015
العمر : 16
الموقع : بخيآآأآلي..♥
المزاج : مليت من الدراسه -.-"

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/50  (100/50)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: رواية ....(البدايه).....   الإثنين سبتمبر 28, 2015 10:17 pm

ابدأ يومي بالصلاة والسلام قررت اليوم ان اضع البارت الجديد بما انني منتهية من كتابته
البارت الثاني
امي وقد ابتعدت عنا قليلا: حسنا يا صغيراي ما رأيكما ان نحتفل ونأكل الكعكة.
دان ولالان بصراخا خفيف ومضحك: اجل اجل هيا بنا.
ولكن قبل ان نخطو خطوتا واحدا رأيت الباب ينفتح بقوة لكي يدخل رجلا لا يبدو عليه انه متقدم في العمروعندما نظرت الى امي لم ارى في عينيها سوى الخوف وامسكت بيدي وبيد لالان.
الأم بصوت مملوئا بالخوف والرعب: صغيراي اذهبا الى غرفتكما...الان.
فبدأت اشعر بالخوف: ولكن يا امي من ....من يكون هذا الرجل.
امي بهذه المرة دفعتنا بقوة وتوقفت امامنا وادارت وجهها لنا ببتسامتها المعتادة على شفتها: هيا ادخلا لا تقلقا علي.
وكان ذلك الرجل يضحك وهو ينظر الينا.
الرجل: اوه يا هانا يبدو انك اصبحت تمتلكين القليل من الشجاعة لتكذبي على هذين الطفلين.
وفي ذلك الوقت لم اكن افهم اي شيء كنت اتساؤل فقط لما يكلم امي هكذا ولما كانت امي خائفة منه بشدة: امي من هذا الشخص يا امي هيا قولي لي ارجوكي.
امي وقد نظرت لي نظرتا وكانت اول واخر مرتا اراها في عيني امي: وداعا.
الرجل: اوه جيد انت تعرفين ان هذه نهايتك اذا.
وبعدها وجهت نظري الى ذلك الرجل واذا بي ارى انه قد اخرج سكينا فخفنا انا ولالان وتشبثنا بأمنا من الخلف.
وكانت امي توجه نظرها الى ذلك الشخص وتلك كانت اول واخر مرتا اراها تذرف دموعها فوجهت لنا نظرها وقالت لنا: دان اعتني بلالان لالان لا تتعبي اخاكي كثيرا وابقيا تحبان بعضكما دائما ودان عيد ميلادا سعيد ارجو ان تكبر وتعيش حياتا سعيدة. 
وبعدها ضمتنا بقوة واتذكر ان ذلك الرجل بدأ بالضحك بنبرتا ساخرة وقوية وكنا انا ولالان نذرف الدموع مع اننا لم نكن نفهم اي شيء ولكنني فهمت انني لن اراها مرتا ثانية وربما لالان فهمت هذا ايضا.
وبعدها تركتنا وكان ذلك الرجل يقف وراء امي مباشرتا وما ان نهضت طعنها بالسكين مباشرتا في قلبها وبعدها تركها لتسقط على الارض مغطاة بدمائها يا الهي كان ولا زال ذلك المنظر المرعب يلاحقني في الاحلام والكوابيس لقد شاهدنا امنا تموت امام عيوننا ولم نكن نستطيع فعل اي شيء سوى المشاهدة والمشاهدة... والمشاهدة وذرف الدموع سحقا سحقا.
امي وكانت تتكلم بصعوبتا شديدة ولقد كانت تذرف الدموع: انا احبكمــــ
ولكن قبل ان تنهي كلامها لفظت انفاسها الاخيرة.
وبعدها بدأ ذلك الشخص بالضحك وبشدة: ههههههههها لقد كانت تستحق اكثر من هذا.
وبعدها انا واختي جثينا على الارض كانت لالان تجهش بالبكاء وانا كذلك ولكني هاجمته وبدأت بضربه وعضه ايضا اما هو كان يقف وكان يبدي نظرة لم استطع فهمها ابدا وبعد ذلك لا اتذكر اي شيء سوى انني سقطت على الارض ربما ضربني على رأسي لا اعلم لا اعلم واما بعد ذلك فقد استيقظت في غرفة بيضاء وكان امامي رجلا يرتدي ملابس ناصعة البياض فأنتبهت لنفسي وبدأت اتذكر كل ما جرى وكل ما حدث وعندما حاولت الجلوس بأعتدال لم استطع وبدأت اتأوه من الالم فأنتبه لي ذلك الرجل والتفت الي.
نهاية البارت الثاني
الاسئلة
1-ما هو هذا المكان 
2-كيف سيتأقلم الطفلين مع الوضع الجديد



______________________
♥~♥ نـــــــــــــــآأآأآمـــــــــــــــي ♥~♥
.
.
but
.
.
.
.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رآإنيآإ كآإوآإي
المدير العام

avatar

الدولة : ~~..~جزآإئريـــه~..~~
انثى الثعبان
عدد المساهمات : 125
نقاط : 1402
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/09/2015
العمر : 16
الموقع : بخيآآأآلي..♥
المزاج : مليت من الدراسه -.-"

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/50  (100/50)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: رواية ....(البدايه).....   الإثنين سبتمبر 28, 2015 10:18 pm

البارت الثالث
الرجل وكان واقفا امام سرير دان بأبتسامة: اوه لقد استيقضــ
ولكن قبل ان ينهي كلامه بدأت بذرف دموعي من دون صوت فجلس الرجل على طرف السرير.
الرجل بحزن وبدأ بمسح عيني بلطف: هيا اهدأ يا صغيري اهدأ.
وبعدها بدأت بالهدوء.
دان وانا اتنفس بصوتا عالي: اين انا ومن انت واين اختي.
الرجل وبدأ يبتسم لأنني هدأت قليلا: انت في المشفى يا صغيري اما انا فطبيبا في هذا المشفى و اختك في السرير الاخر في نفس هذه الغرفة.
دان وبدا الحزن يزداد على ملامحي: حقا هل هي بخير.
د/: اجل انها بخير فقط يبدو انها تلقت ضربتا خفيفة على رأسها.
دان: حسنا وامي اين هي هل هل وبدأت بذرف الدموع ولكن الان بدأ صوتي يعلو في الغرفة.
د/: هيا يا صغيري اهدـــ
ولكن قبل ان ينهي الطبيب كلامه فقد فقدت وعيي.
د/: اوه يا الهي لقد فقد وعيه (وبعدها وجه نظره الى لالان وارجع نظره الى دان) يا لهما من مسكينين.
وبعد ثلاث ساعات استيقظت مرتا اخرى ولكن هذه المرة لم اجد احدا بالغرفة وكانت لالان جالستا على طرف السرير وكانت ماسكتا شيئا بيدها وكانت تنظر اليه ودموعها كانت تبلل الغلاف فجلست معتدلا.
دان وهو يحاول منع نفسه من البكاء ويحاول الابتسام: لالان.
فأدارت لالان رأسها فرأت محاولات اخيها من منع نفسه من البكاء: اخ...ي د..اان ههل سسنرى امي مر.....مرتا اخررى ههيا اخبرن..ي ارج..وك.
فأحسست ان قلبي بدأ بالتقطع الى قطع صغيرة جدا لا استطيع تجميعه مرتا اخرى انا اعلم ان لالان لا تزال صغيرة على استيعاب هذه الصدمة ولكن كانت لالان من النوع الذي يفهم بسرعة وكانت ذكيتا ومتفوقتا جدا بالنسبة للفتيات التي في عمرها.
دان وهو يحاول الابتسام ورغم محاولاته بدلا من الابتسام بدأت دموعي بالأنهمار على وجهي: للا لل..ن ننر..اهها (وبعدها بدأت احاول ان اكون متماسكا وبدأت بمسح دموعي التي لا تأبى التوقف) لا لن........نراها...... مرتا .......اخرى (وبعدها بدأت اتكلم بصوتا عالي كأني احاول ان افهم نفسي الكلام الذي اقوله ولكن يبدو ان عقلي وقلبي لا يريدان هذا) ولكن لا تقلقي يا صغيرتي فأنا موجود ولن اترككي ابدا صدقيني انه وعد ولن اخلفه ما حييت.
لالان ولا تزال تذرف الدموع ولكن الان بدا وجهها وكأنه لا يحمل اي تعبير: هل هل ....تع..دني....بذ...للك.
دان وقد امسكها وعانقها بقوة وهو يذرف دموعه: اجججل...اانا..اعدك. بذلك.
فرجع كلانا الى البكاء.
وبعدها بدأت تمتم وانا ابكي: صصدقني ....سوف اقتلك..... و...لو كان هذا اخر عمل اقوم به في حياتي كلها سوف اقتلك من اجل امي ومن اجل لالان ومن اجلي.
وبعد ذلك نمنا كانت و لالان نائمة بالقرب مني وكنت امسك بيدي أختي وكأنها سوف تختفي او تموت كما حدث لأمي وبعدها اشرقت الشمس واصبح الوقت صباحا ولكن ليس بالنسبة لي لقد كنت احلم ولكن لم يكن اي حلم لقد بدءت ارى الكوابيس لقد كنت في مكان لا يغلفه سوى الظلام وكانت امي جالسة على الارض فاردة يديها لكي تعانقني فبدءت بالجري لكي اصل لأمي ولكن كلما اقتربت كلما طال الطريق علي وبعدها وكأن القيود بدأت بالخروج من الارض وبدأت تلف جسدي حتى ان لم استطيع ان احرك رأسي وبدءت بالصراخ وبمنادات امي ولكن امي كانت على نفس الوضعية ولكن الان بدأت بأنزال يديها بهدوء وكان ذلك الرجل جالسا على الارض ورائها وكانت هناك سكين تغرس في قلب امي من الخلف وعندما سقطت اول قطرة من دمائها تحول المكان من مظلم الى بحيرتا مملوئتا بالدماء وهنا استيقظت فزعا والدموع تنهمر من عيني بشدة وكأنها بحيرة فبدأت انظر الى اختي التي لا تزال نائمة ولكن يبدو انها ايضا تعاني من كابوسا مخيفا ايضا فذهبت بسرعة واوقظتها ولكنها امسكتني بشدة وبدأت بالبكاء فلم استطع التحمل وبدأت بالبكاء ايضا وعند الدخول المفاجئ للطبيب قد افزعنا بشدة واطلقنا صرختا بصوتا مفاجئ وبدءنا بالبكاء مرتا اخرى فتحرك الطبيب وعندما وصل الينا ضمنا بقوتا شديدة وفي فترة الظهر جلبت الممرضة الطعام لكي نتناوله ولكني لم اتناول اي شيء.
دان والحزن يملئ عيني وقد ابعدت صينية الطعام عني: انا لا اريــ...
لالان وهي جالسة بجانبي: اخي اذا لم تأكل فلن اكل انا ايضا.
دان بحزن: ارجوك يا لالان لا اريد ان اكل انا لا استطيع تناول اي شيئا الان.
لالان بأصرار: مستحيل مستحيل لا اريد.
فقالت الممرضة: هيا يا صغيراي تناولا طعامكما.
دان بتردد: ح.. حسنا... سنتناول الطعام.
فذهبت الممرضة وبدأنا بتناول الطعام ولكن القليل فلم تكن هناك الشهية لنا ابدا وبعدها تناولنا الدواء وبعد مرور ثلاث اسابيع كنا على هذه الحال ولكن تحسنت جراحنا فكانت لالان ايضا مصابتا برأسها مثلي ولكن اخف.
(الطبيب وهو بغرفة الخاصة بنا)
الطبيب وهو ينظر الينا: كيف حالكما يا صغيراي.
الاخوان: نحن بخير.
دان ولا زلت حزينا وقد اصبت بأكتئاب شديد فكنت لا ابتسم في وجه احدا سوى اختي: شكرا لك يا عم نحن بخير ولكن الان اين سنعيش.
الطبيب يحادث نفسه يا الهي ان هذان الطفلان يحيران الشخص انهما ذكيان ويفهمان اي شيء واستوعبا صدمتا كانت ستدوم عدة اشهر او سنوات لشخصا بالغا في عمري) (بأرتباك) على ما اظن انكما سوف تعيشان في الميتم.
دان بحزن: اه هكذا اذن ربما سيكون افضل لنا لأننا ليست لنا عائلة كانت ولكن (هنا توقفت عن الكلام لأن لالان امسكت يدي بقوة وكانت كلما كانت تمسك يدي من قبل يعني ان لا اكمل كلامي).
الطبيب بهدوء: حسنا يا صغيري اعتني بأختك يا صغيري ولكن اسمع يا دان ان رجال الشرطة سوف تأتي وتسألك بعض الاسئلـــ..
دان ولم ابدي اهتماما لما قاله الطبيب عن الشرطة والاسئلة: اذا....حسنا ان الامر لا يهمني بتاتا فقط اريد شيئا واحدا فقط وهو البقاء مع اختي فقط هذا ما اريده وما اتمناه.
الطبيب وقد بدا مستغربا ليس من فظاظتي بالأني قد برهنت له مدى ثقتي بنفسي ومدى ذكائي: هههههه حسنا كنت اتسائل اذا ارتدني ان ابقى معكما خلال الفترة يأتون بها فلا بأس.
دان وبدأت اوجه نظري الى اختي التي نامت في حجري وقد ابتسمت: شكرا لك يا عم ولكن هل سيسألون لالان ايضا.
الطبيب وقد كتف يداه على صدره: اجل سوف تكون موجودتا معك في نفس الغرفة.
وبعدها لم يتكلم وقد اتى المحقق لكي يتكلم معنا ومعه الشرطي الذي يدون الجلسة ومعه شرطي اخر كما جرت العادة في التحقيقات وقد بدأوا بالتحقيقات وما الى ذلك.
نهاية البارت الثالث
اسئلة
1-ما الذي سيحدث بالتحقيق وما الذي سيفعله دان
2- كيف سيكون الميتم بالنسبة لدان ولالان
3-كيف هو سردي للقصة
4-انتقاداتكم
5- بدي تقييم للقصة 

______________________
♥~♥ نـــــــــــــــآأآأآمـــــــــــــــي ♥~♥
.
.
but
.
.
.
.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رآإنيآإ كآإوآإي
المدير العام

avatar

الدولة : ~~..~جزآإئريـــه~..~~
انثى الثعبان
عدد المساهمات : 125
نقاط : 1402
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/09/2015
العمر : 16
الموقع : بخيآآأآلي..♥
المزاج : مليت من الدراسه -.-"

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/50  (100/50)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: رواية ....(البدايه).....   الإثنين سبتمبر 28, 2015 10:19 pm

البارت الرابع 
المحقق وقد كان جالسا على الكرسي بجانب السرير وقد كانت لالان قد استيقظت وكانت جالسة مثل كل مرة: مرحبا اسمي شميت شوتر انا محقق بجرائم القتل سوف اسئلكما بعض الاسئلة واريدكما ان تجاوبا عليها.
دان وقد كنت جالسا على السرير وانا احادث نفسي( لقد بدأت بالملل حقا متى سأخرج من المشفى ولكن الان يجب ان اركز على هذا الاحمق الذي يدعي ويقول انه محقق جرائم قتل والعب معه قليلا):اهلا انا دان وهذه اختي لالان.
المحقق: حسنا وكم عمركما.
دان: عمري تسع سنوات واختي عمرها ست سنوات.
المحقق: اين كنتما عندما حدثت الجريمة.
دان(حسنا الان سوف ابدأ اللعب معهم)وابديت نظرة طفلا صادق ولطيف جدا: لقد كنت العب مع اختي في الطابق العلوي من المنزل.
المحقق وهو يوجه كلامه لـ(لالان): يا صغيرتي هل كنتما تلعبان معا ولم تكونا مع امكما.
لالان ويبدو انها فهمت الشيء الذي اريد فعله ولكن انها تكره الالعاب التي اقوم بها لكي اتخلص من امرا مزعج قد يواجهني وقالت بنبرة يشوبها الحزن والانزعاج: ا.. اجل لقد كنا نلعب سويتا في الطابق العلوي.
المحقق وبدأ بتوجيه كلامه الي مرتا اخرى: وماذا كنتما تلعبان.
دان بنبرة يشوبها الحزن (وقد كان الحزن قد عاد لي): لعبة الغميضة.
المحقق: وهل كنتما تعلمان ماذا كانت امكما تعمل في الطابق السفلي.
دان وباتت الرؤية تصبح ضبابية وبدأت عيوني تدمع: لقد.....لقد كانت........ت.. تصنع كعكة لذكرى يوم عيد ميلادي.
المحقق وبدا متفاجئا قليلا: كان يوم عيد ميلادك.
دان وبدأت بمسح دموعي التي بدأت تسيل على خدي براحتي يدي الاثنتين: ا...اجل.
المحقق: هم.... حسنا وهل تذكران قدوم شخصا ما الى المنزل.
دان وبدأت هذه الاستجوابات تزعجني وكأني متهم القي القبض علي بتهمة السطو على بنكا ما: اجل لقد كان هناك رجلان.
المحقق: حسنا هل تستطيع تذكر اشكالهم مواصفاتهم.
دان (حسنا سوف يبدأ المرح الان) وقد قمت بوضع يدي فوق الاخرى واليد اليمنى تحت ذقني بتعابير بريئتا على وجهي: ربما يكونان توأما او اخوة.
المحقق: ها ولما تظن ذلك.
دان (وبدأ عقلي الباطني بالابتسام فلقد وقعوا في شركي): لأنهما كانا بنفس الطول تقريبا وفي نفس ضخامة الجسد.
المحقق: والملامح.
دان وقد كنت في نفس وضعيتي: لقد كانا يضعان اقنعة سوداء ويرتديان ايضا قبعاتا سوداء اليس كذلك يا لالان.
لالان وبدأت تشعر بالنعاس: اجل ان كلامك صحيح (يا الهي بدأ اخي يتمادى في خدعه يا له من كاذب).
المحقق: هكذا اذا ماذا عن لون بشرتهما وهل كانت هناك علامتا مميزة.
دان: لا ولكـــــ....
وقبل ان انهي كلامي بدأت لالان بضرب يدي وكأنها تريد قول شيئا ما فأنتبهت لها وامسكت يدها بهدوء.
دان: ماذا يا لالان.
لالان بصوتا عالي وبنبرتا بريئة: اريد الذهاب الى الحمام ارجوك يا دان.
فأبتسم المحقق ووجه كلامه لـ(لالان): يمكنك الذهاب متى ما اردتي ذلك يا صغيرتي.
فنزلت لالان من على السرير.
لالان وهي تمسك يدي وتجرها: هيا يا دان تعال معي ارجوك تعلم اني اخاف الذهاب لوحدي.
دان وانا احادث نفسي( هه يا لكي من كاذبة منذ ان كان عمركي بالرابعة تذهبين لوحدكي حتى واذا كانت الكهرباء منقطعة ولكن هذا يعني انها تريد ان تخبرني شيئا ما) وبعدها نزلت من السرير: حسنا هيا بنا.
وبعدها خرجنا واتجهنا الى الحمام وفي الطريق.
لالان بنبرة منخفضة لا يسمعها الى انا: هم دان اخبرني هل كنا نلعب الغميضة ام هل كان هناك توأما ما.
دان وقد نظرت اليها بأبتسامة لطيفة وقد ابتعدت عني مشاعر الحزن و الكأبة: بالتأكيد في رأسي المحشو بالخطط اللطيفة.
وبعدها وصلنا الى الحمام وبعد ذلك بفترة قصيرة رجعنا واكملنا الخدعة الخاصة بنا وبعدها ذهب المحقق ونمنا وبعد بزوغ الشمس لتعلن عن يوما جديد وفي هذا اليوم سنخرج من المشفى الى ميتم الاطفال كان الميتم قصرا كان فيه خمسة عشر غرفة لمبيت الاطفال وخمس غرف لمسؤولي الميتم وغرفتان لتناول الطعام وغرفتان خاصتان للالعاب وللدراسة حسنا بما ان هذا هو الميتم الوحيد في تلك المدينة الموحشة كانت في كل غرفة عشرة اسرة للصغار وكان القانون في الميتم صارما وهو استيقاظ الاطفال الساعة السادسة صباحا والافطار الساعة السابعة صباحا واما الغداء الساعة الواحدة عصرا والعشاء الساعة السابعة مساءا ونومهم الساعة التاسعة مساءا وما بين تلك الفترات فيمكن للاطفال ان يقوموا بأي شيئا يريدوه ولكن هذا الكلام فقط للاطفال العاديين واما الموهوبين فكانت عليهم اشياء كثيرة سوف تعلمون ما هي اثناء سرد القصة.
نهاية البارت الرابع

______________________
♥~♥ نـــــــــــــــآأآأآمـــــــــــــــي ♥~♥
.
.
but
.
.
.
.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
رآإنيآإ كآإوآإي
المدير العام

avatar

الدولة : ~~..~جزآإئريـــه~..~~
انثى الثعبان
عدد المساهمات : 125
نقاط : 1402
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 19/09/2015
العمر : 16
الموقع : بخيآآأآلي..♥
المزاج : مليت من الدراسه -.-"

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/50  (100/50)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: رواية ....(البدايه).....   الإثنين سبتمبر 28, 2015 10:21 pm

البارت الخامس
وبعدها وصلنا الى الميتم وتم تسجيلنا وما الى ذلك وبعد مرور ربع ساعة اي الساعة التاسعة والنصف اتى ثلاثة اشخاص للغرفة التي كنت انا ولالان فيها وكان هؤلاء الاشخاص هم المسؤولين عن الاختبارات والاختبارات عبارة عن ثلاث امتحانات الاول على حل الرياضيات وشيفرات معقدة اما الثاني فهو اسئلة شفهية تحتاج الى ذكاءا ودهاء لحلها اما الثالث فهو عبارة عن لعبة شطرنج وواجب الفوز فيها خضت الاختبار الاول وحصلت على اعلى علامة اما لالان فلم تخضه لأنها لا تعرف حتى الارقام فأعطوها غير امتحان عبارة عن حل لغز صورة فحلته خلال ثلاث دقائق وحصلت ايضا على علامة كاملة وبعدها خضنا الامتحان الثاني وحصلنا على نفس النتيجة واما الاختبار الثالث فأننا لم نكن نعرف ما هي لعبة الشطرنج.
دان بهدوء وانا اوجه كلامي للمشرف على الاختبارات: سيدي نحن لا نعرف ما هي هذه اللعبة ولم نسمع عن اسمها ابدا.
المشرف وهو يتكلم معنا وابتسامة مزعجة ارتسمت على شفتيه هذا ما احسست: لا تقلقا سوف نعلمكما بما انكما موهوبان.
دان بأنزعاج بادا على وجهي: حسنا سنحاول (ووجهت نظري الى لالان وبأبتسامة) اليس كذلك يا لالان.
لالان بأبتسامة: اجل انا متأكدة اننا سنفعلها.
وبعدها علمونا وافهمونا اصول اللعبة وكيفية اللعب بها وبعد نصف ساعة بدأ الاختبار الاخير وقد احرزنا نفس النتيجة اي ان النتيجة التي حصلنا عليها ممتاز وبعدها قرر رؤساء الميتم اننا سوف ننظم الى الاطفال المتميزين الاخرين وبعد تلك الاختبارات ارسلنا الى الغرفة التي سنبقى فيها مع ثمانية اطفال ثلاثة فتيات وخمسة اولاد وبعد مرور ثلاث اسابيع كانت لالان تتفاعل مع الاطفال اما انا فقد كنت لا اتحدث الى مع لالان وكنا نرى الكوابيس في كل ليلة من تلك المدة والان قد تباينت خيوط الشمس الحمراء وقد كانت الساعة السادسة والنصف.
لالان وقد كان سريرها مقابل سريري وقد استيقظت وتوجهت مباشرتا لكي توقظني فأنا دائما استيقظ على لمسة من يديها الصغيرتين بنبرة منخفضة: دان دان هيا استيقظ يا اخي.
دان وبدأت بفتح عيني ببطء وقد جلست على السرير وانا افرك عيني: حسنا حسنا ها قد استيقظت يا لالان.
لالان بحزن وعينيها تدمع: دان ان اليوم سابع من اكتوبر.
وبعدها بدأت لالان بالبكاء فنهضت دان من سريري بسرعة وضممهتا بقوة بين ذراعي.
دان وانا احاول السيطرة على صوتي ودموعي في آنا واحد: لالان هيا اهدأي سوف تحزن امي لأنكي تبكين يا اختي الصغيرة.
لالان تتكلم وتتنفس من فمها في آنا واحد: ان...انه ..ذك..ذكرى ميلادها ورجعت تبكي.
وبعدها استيقظ الاطفال الاخرين وبدأوا يتجمعون حولها.
مارشا صديقة لالان في نفس عمر لالان بصوتا طفولي: لالان ماذا بكي لماذا تبكين.
مايك وهنري اصدقائها ايضا في نفس عمر دان: هيا تكلمي لماذا تبكين.
دان وانا احاول السيطرة على عيني الدامعتين وتهددان بنزول دموعي: لا.....لا شيء.... لالان بخير فقط( وبعدها انهمرت دموعي على خدي) لالان يكفي انت تحزنيننا هكذا.
وبعدها جلسنا على سريري وبعد دقائق قليلة وصل المشرف على هذه الغرفة لكي يرى ما هذه الضوضاء.
المشرف وقد فتح الباب بهدوء وبدأ بالسير متجها الى سريري: حسنا اهدأوا يا اولاد وابتعدوا عن الطريق.
فأبتعد الاولاد وبعدها رأى المشرف حالتنا وما كنا عليه كانت لالان لا تزال تبكي وهي في حضني اما انا فكنت يمسكها بيد وامسح دموعي بيدي الاخرى وبعدها اتى المشرف وجلس بجانبنا على السرير.
المشرف يوجه كلامه لنا: حسنا يا اولاد هيا اذهبوا عليكم الذهاب الى المدرسة بعد نصف ساعة.
الاولاد: حسنا.
بعد خروج الاولاد.
المشرف يوجه كلامه لي: ماذا بك يا صغيري دان.
دان وانا انظر الى اختي: انه ذكرى ميلادها.
المشرف بأستغراب: ذكرى ميلادها من هي.
دان بحزن وغضبا ايضا: انها ذكرى ميلاد امي.
المشرف: ها اذا لهذا انتما حزينين.
دان وقد شددت على يدي: اجل.
المشرف وقد تفهم الوضع: حسنا بما ان الموضوع هكذا فبأمكانكما عدم الذهاب الى المدرسة اليوم.
دان ونبرة يتخللها الحزن: حسنا شكرا لك يا سيدي.
وبعدها ذهب المشرف وقد هدأت لالان قليلا وتوقفت عن البكاء.
لالان بحزن: اخي انا اريد ان اراها لقد اشتقت لها.
دان وبأبتسامة باهتة: لالان حتى انا اشتقت لها ولكن مستحيل رأيتها ولكن (وبعدها اخرجت علبتين صغيرتين كنت اخبئهما تحت سريري) لالان انظري انها هديتك وامي ايضا.
وبعدها مددتهما للالان لتأخذها فمدت لالان يدها التي ترتجف بشدة.
لالان ببتسامة: اه انهما الهديتان التين اشتريناهما لك......ولكن لما لم تفتحهما.
وبعدها ارادت لالان فتحهما فأمسكت يد لالان بسرعة ولكن بهدوء.
دان: لا لا تفتحيها انا من سيفتحها لكن ليس الان.
لالان: ولكن متى ستفتحها.
دان بنبرة مملوئة بالكره والحقد: عندما اقتل الرجل الذي قتل امي من دون رحمة سأفتحها.
لالان بنبرة خائفة: ما الذي تقوله يا اخي انت تكذب اليس كذلك.
دان بحزن: لا انا لا اكذب ولكن اريد ان انتقم واريدك ان تساعديني.
لالان بهدوء: حسنا ولا تقلق سأحتفظ بهتان الهديتان الى ان تحقق مرادك.
دان: ها كيف عرفتي انني سأطلب منك هذا.
لالان: لآنك لا تعرف كيف تحتفظ بالأشياء.
دان ببتسامة: شكرا لك يا اختي.
لالان وقد رفعت رأسها وبدأت بالنظر الى وجهي: اجل......ام دان هل لا زالت القلادة معك.
دان وقد اخرجتها لقد كنت ارتديها انها عبارة عن قلادة لها جزئين الجزء الاول عندي والجزء الثاني عند لالان: اجل اتذكرها انها هدية من امي في عيد ميلادي السابع لالان هل لا زال معكي الجزء الاخر من القلادة.
لالان: اجل لا ازال احتفظ بها (وبعدها اخرجت القلادة).
دان ان هذا الامر قد رفع من معنوياتي كثيرا: حسنا هل تريدين القيام بشيء.
لالان وقد بدأت تفكر وقد كان شكلها مضحكا جدا هذا ما كان يفكر به دان: هم.. اريد ان اتناول الافطار انا جائعة جدا.
دان وقد بدأت بالضحك: حسنا ولكن قبل ذلك يجب علينا ان نرتدي ملابسنا لكي ننزل الى الاسفل.
وبعدها ارتدينا ملابسنا وذهبنا الى غرفة الطعام وبعد مرور ثلاث سنوات وقد كبرنا وقد اصبحت د في الثانية عشر من عمري وقد اصبحت في الصف السابع اما لالان فقد اصبحت تاسعة من عمري وقد اصبحت في الصف الرابع وخلال تلك الفترة لم يكون لدي اي صداقات وقد كنت منعزلا تماما وكنت اتحدث فقط مع لالان وصديقي العزيز وخلال تلك الثلاث سنوات لم ارفض لها طلبا واحدا وكنت انفذها جميعا لألا تحزن اما لالان فقد كونت الكثير من الصداقات وكانت دائما حزينة علي بسبب انعزالي عن كل شيء.
في المدرسة.
دان وقد كنت جالسا بمقعدي وحيدا لا اتكلم مع احدا ابدا اما الطلاب في الصف فقد ملوا من محاولتهم لأخراجي من هذه الحالة: يا الهي متى ينتهي الوقت.
لالان وقد فتحت باب الصف بقوة وهي تلهث وبدأت النظر حولها ويبدو انها وجدت مرادها وبصوتا عاليا جدا: دان دان هيا بنا.
ويبدو انها قد جذبت الانتباه كل عادة فقد كانت طفلتا مشاكسة وقد كانت تمتلك عينان كبيرتان ذات لون ازرق قاتم واما شعرها فقد كان طويل واما طولها فأعتيادي.
دان وقد انتبهت لها وابتسمت ونهضت من مكاني وذهبت الى مكان وقوفها: ماذا بك لماذا تلهثين هكذا.
لالان وقد انحنت ووضعت يديها فوق ركبتيها: هيا بنا يجب ان نذهب فلقد تأخرنا.
دان وبنبرة رافضتا للأمر: مستحيل ان اذهب معك يا لالان (وبعدها خرجت من الصف لأنتباهي اننا اثرنا ضجتا كبيرة).
لالان وقد وقفت بأستقامة وبنبرة يتخللها الحزن: دان الى اين تذهب انتظر.
دان وقد توقفت وبدأت بالتنهد: هه حسنا هيا تعالي معي.
لالان وقد بدأت بالجري بأتجاهي: حسنا.
وما ان وصلت الي بدأنا بالمشي معا اما طلاب الصف فقد بدا الاستغراب واضحا على وجوههم وبعدها وصلنا الى مكانا هادئا.
دان بهدوء وقد كنا جالسين تحت شجرتا كبيرة: لالان لن اذهب معكي الى حفلتا سخيفة كتلك.
لالان بحزن: ولكن انت دائما ترفض ولا تذهب معي ابدا ارجوك هذا طلب ارجوك تعال معي.
دان بملل وانا احادث نفسي( سحقا انا لا ارفض لها اي طلب ماذا افعل): حسنا سوف اتي معكي.
لالان وقد بدأت عينيها بالتراقص من شدة الفرح حسنا هذا ما ظننته: هة شكرا لك يا دان شكرا.
دان وقد بدأت بالضحك بصوتا منخفض: حسنا حسنا هيا اهدأي ودعينا نذهب الى الصف فقد بدأت الحصة الاخيرة.
وبعد نهاية اليوم المدرسي قد ذهبنا الى الميتم واخذنا الاذن من مسؤولي الميتم وقد ذهبنا الى تلك الحفلة وبعد مرور اسبوع.
في المطار.
..... وقد وجه كلامه للشخص الذي كان يحمل حقيبته: اذا هل وجدتهما.
.....: اجل يا سيدي لقد وجدناهما.
.....ببتسامة هادئة: جيد هيا اذا دعنا نذهب لكي نأخذهما.
.... بنبرة متفاجئة: ولكن يا سيدي انت اتيت الان الست تعبا.
...... بنبرة منزعجة: لا لست تعبا ويجب علي الرجوع الى المنزل بعد غد.
..... بنبرة متأسفة: حاضر يا سيدي( وبعدها وصلت سيارة ليموزين) حسنا هل نذهب يا سيدي فلقد وصلت السيارة الخاصة بك.
.....: حسنا دعنا نذهب مباشرتا الى الميتم.
......: حاضر يا سيدي.
وبعدها اتى هذان الاثنان الى الميتم وقد دخلا وتلقيا ترحيبا مبالغا فيه من مسؤولي الميتم وفي مكتب رئيس الميتم.
رئيس الميتم: اهلا بك يا سيد ليو ما هذه الزيارة المفاجئة.
ليو: شكرا لك فقط اتيت من اجل شيئا واحدا.
رئيس الميتم: حسنا يا سيد ليو اذا كنت استطيع مساعدتك فأنا في الخدمة.
ليو: شكرا لك فأنت الوحيد من يستطيع مساعدتي في هذا الشيء.... أنا اريد ان اتبنى طفلين فتى وفتات.
رئيس الميتم: حسنا وكم تريد عمرهما.
ليو بـأبتسامة: انا قد حددت الطفلين مسبقا.
رئيس الميتم وقد بدأ بترتيب الاوراق التي امامه: حسنا من هما.
ليو: انهما دان لامبرج ولالان لامبرج.
نهاية البارت الخامس
الاسئلة
1-من يكون هذا الغريب, ولما تلقا ترحيبا حافلا من الميتم.
2-لما يريد تبني الطفلان, وما هي نواياه
3-ما هي توقعاتكم للبارت القادم

but

______________________
♥~♥ نـــــــــــــــآأآأآمـــــــــــــــي ♥~♥
.
.
but
.
.
.
.
.
.
.
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sasuke king
المدير العام

avatar

الدولة : مصر العربية
ذكر القط
عدد المساهمات : 300
نقاط : 2317
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/04/2015
العمر : 19
الموقع : http://animekingdom.ahlamontada.com/
المزاج :

البطاقة الشخصية
نينجا:
100/100  (100/100)
احترام قوانين المنتدى:
100/100  (100/100)

مُساهمةموضوع: رد: رواية ....(البدايه).....   الأربعاء سبتمبر 30, 2015 6:44 pm

شت !!!! هل هذه حقيقة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

______________________


                        
                           >>.. sassuke king /..<< 
                              
                 


                       

                            
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://animekingdom.ahlamontada.com
 
رواية ....(البدايه).....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الانمي :: القسم الأدبي :: قصص و روايات الأنمي-
انتقل الى: